أئمة الجمعة يدعون للوحدة الوطنية من غير الإصلاحيين

25/06/2010 23:52

حولت  دعوة المرشد الأعلى علي خامنئي في الأسبوع المنصرم إلى توحيد الصفوف ورصها و إعادة اللحمة بين أفراد الشعب بدون الإصلاحيين ، حولت هذه الدعوة اهتمام أئمة الجمعة من الدعوة إلى مكافحة التبرج الى الاهتمام بالملفات الداخلية الأكثر حساسية و إلحاحا

تراجعت تصريحات المسؤولين الإيرانيين بشأن الحملة على المتبرجات وذلك بعد خطاب المرشد علي خامنئي أواخر الأسبوع  الداعي للوحدة الداخلية..

 أئمة الجمعة في الأسابيع الماضية، ركزوا على الدعوة إلى الحجاب ومعاقبة المتبرجات محذرين مما سموه الغزو الثقافي الغربي والثورة المخملية الناعمة .. لكنهم هذا الأسبوع شددوا خطبهم على المطالبة بتوحيد الصف الداخلي، ومن دون الإصلاحيين...

خامنئي كان حدد ملامح الوحدة الداخلية مستبعدا الإصلاحيين منها ، وذلك بعد تهديد الباسيج و أنصار أحمدي نجاد بقصف البرلمان بالمدفعية..

و أظهرت الخلافات بين البرلمان والحكومة عمق الانقسام داخل التيار المحافظ وهو ما اثار قلق المرشد وأئمة الجمعة من بعده..

وتأتي الدعوات إلى الوحدة الداخلية فيما زعماء الإصلاح واصلوا إطلاق مبادرات لحل أزمة الانتخابات الرئاسية،وأكدوا مطالبتهم بإيجاد وفاق وطني لتعزيز الجبهة الداخلية لمواجهة استحقاقات الملف النووي و ما يسمونها الاصلاحيون سياسات أحمدي نجاد المغامرة ..

 

وهدد بعض أئمة الجمعة بإغلاق مضيق هرمز إذا اتخذت واشنطن وحلفاؤها حماقة حسب تعبير إمام جمعة تبريز مركز إقليم آذربيجان الشرقية..

 

نجاح محمد علي

العربية

—————

للخلف


أئمة الجمعة يدعون للوحدة الوطنية من غير الإصلاحيين

لايوجد تعليقات