أزمات عمالية في طهران , كرمان و إسلامشهر و إستمرار إنتشار أنباء حول إعتقالات يوم العمال

05/05/2010 19:49

قامت مجموعة من العمال ممن وجدوا أنفسهم عاطلين بسبب إغلاق مصانعهم بالمشاركة في مسيرات و مظاهرات لإي أنحاء مختلفة من إيران معترضين بذلك على ما أسموه السياسات الإقتصادية الخاطئة للحكومة.

 

فهاهم عمال مصنع البرز للخزف الصيني في طهران يتحصنون في مبني المصنع إحتجاجا ً على حكم صدر من قبل بإغلاق المصنع و هذا القرار تسبب بتسريحهم و التأخر في دفع رواتب آخر سبعة أشهر ,كذلك هناك أنباء عن إن مصانع كـ  شركة البرز للإطارات  و گندله‌ سازی گل گهر في مدينة سيرجان على شرف الإغلاق بسبب إنهيارات مالية في هذه الشركات و هذا ظهر في عدم دفعها رواتب عمالها في الأشهر الماضية  و لهذا السبب قامت هذه الشركات بتسريح العديد من عمالها في الأشهر الأخيرة.

 

نقل موقع جرس الإصلاحي أنباء حول قيام شركة كيان تاير للإطارات الحكومية و التي تعرف باسم ( لاستيك ألبرز ) بتسريح عدد كبير من عمالها بسبب ما اسماه الموقع السياسات الخاطئة لهذه الشركة الحكومية مما جر الشركة لإعلان إفلاسها.

 

و هذا في الوقت الذي إن الشركة عاجزة حتى الآن عن دفع رواتب عمالها و موظفيها منذ ستة أشهر.

 

كذلك منذ أسبوعين بدأ عمال مصانع في مدينة إسلامشهر التي تقع جنوب غرب طهران العاصمة بتنظيم مسيرات إحتجاجية و أحرقوا الإطارت في الشوارع أمام مصانعهم بسبب ما أسموه عدم تلقيهم أجوبة مقنعة من مسؤولي الشركات و المصانع التي كانوا يعملون فيها و ردد العمال شعارات ضد الشركات و الحكومة.

 

كذلك نقلت وكالة ايلنا للأنباء إن عمال مصنع البرز للخزف الصيني في طهران قاموا يوم أمس بتنظيم مسيرات أمام الشركة الراعية للمصنع الذي يعملون فيه بسبب عدم دفع رواتبهم منذ سبعة أشهر و أنباء عن إغلاق المصنع بسبب إفلاسها و عدم ربحيتها, و طبقاً لهذه الأنباء طالب العمال من الشركة عدم إغلاق هذا المصنع و الإسراع في دفع رواتبهم .

 

كذلك هناك أنباء عن أن السلطات الأمنية قامت بإعتقال الكثير من هؤلاء العمال بسبب مشاركتهم في هذه المسيرة.

 

و نقلت أيضا ً وكالة حقوق الإنسان للأنباء الإيرانية , أنباء عن عدم توصل القائمين على مصنع  و گندله‌ سازی گل گهر الذي يقع في مدينة سيرجان الكرمانية إلى حل يمكنها من الإستمرار في العمل و الإنتاج و لهذا قامت بتسريح عمالها و موظفيها, رغم قيام الرئيس أحمدي نجاد بافتتاح المصنع منذ أسبوعين و إعلانها أكبر مصنع من نوعه في الشرق الأوسط. و نقل مصدر مطلع إن إغلاق المصنع لم يكن بسبب مشاكل مالية أو تقنية لكن السبب الرئيسي لإغلاق المصنع كان عدم توصيلها بشبكة الغاز الذي تحتاجه لإستخداماتها في خط الإنتاج و يقول القائمين على المصنع إنه رغم الوعود و الضمانات التي قدمها المسؤولين في المحافظة لكن المشكلة لا تزال مستمرة حيث إن شركة الغاز المحلية أعلنت إن أقرب موقع يمكنهم فيه مد أنابيب للغاز إلى المصنع المذكور يبعد أكثر خمسين كيلومترا و إذا بدأت الشركة الآن مد الأنابيب لن ينتهي العمل فيه إلا في مارس من العام المقبل و لهذا السبب أعلن المسؤولين في المصنع إغلاقها حتى إشعار آخر.

 

و انتقد الكثير من المتخصصين و الباحثين في المجال الإقتصاد سياسات الحكومة هذه في بناء مصانع كهذه دون توفير الوسائل اللازمة لإستمرار عملها .

 

و تجدر الإشارة إلى أن العمال في هذا المصنع يواجهون مصيرا مجهولا ً و ذلك بعد مرور أسبوعين من إفتتاح المصنع .

 

و تقول منظمات حقوق الإنسان إن السلطات قامت بإعتقال الكثير من العمال الذين شاركوا في إحياء يوم العمال العالمي .

—————

للخلف


Topic: أزمات عمالية في طهران , كرمان و إسلامشهر و إستمرار إنتشار أنباء حول إعتقالات يوم العمال

لايوجد تعليقات