الحملة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان في إيران تطالب بوقف جميع الإعدامات السياسية في البلاد

28/04/2010 23:49

الحملة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان في إيران تطالب بوقف جميع الإعدامات السياسية في البلاد

 

أصدرت الحملة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان في إيران  اليوم الثلاثاء بيانا أبدت   قلقها من صدور أحكام بالإعدام بحق  المحتجين على نتائج الإنتخابات الرئاسية في إيران و طالبت في بيانها وقف جميع الإعدامات السياسية على الفور.

 

و جاء في البيان  الذي صدر اليوم : "اصدرت  السلطة القضائية أحكاما بإعدام  أحد عشر شخصا على الأقل ممن شاركوا في المظاهرات و المسيرات التي تلت الإنتخابات الرئاسية وصودقت  الاحكام بحق سبعة منهم , و هم الطالب الجامعي الذي كان يبلغ من العمر 20 عام " محمدامين وليان "  و المدرس الذي يبلغ من العمر 40 عاماً " عبد الرضا قنبري "  و " محترمة بهرامي " و زوجها " محسن دانشپور مقدم " و ابنهما " أحمد دانشپور مقدم " بالإضافة إلى صديقين مقريبين لهذه الأسرة و هما " ريحانه حاج ابراهيم " و " هادی قائمی " .

 

و نشرت الحملة مؤخراً على الصعيد الدولي فيلماً إرشادياً قصيراً حول الإعدامات الأخيرة يتحدث عن الهدف السياسي وراء الإعدامات الأخيرة .

 

و أعلنت الحملة كذلك عن وجود 11 شخصاً آخرين تمت محاكمتهم في محاكم غير عادلة و تم إصدار أحكام ضدهم بالإعدام.

 

و تضيف الحملة هناك أدلة دامغة على عدم وجود أدلة و حجج قانونية كافية من أجل إصدار أحكام كهذه ضد هؤلاء الأشخاص.

و من بين هؤلاء آرش رحمانی‌پور و محمدرضا علی‌زمانی اللذان تمت محاكمتهما مع من أسمتهم السلطة بمن حاولوا تنفيذ ثورة مخملية في محاكمة جماعية و اللذان تم إعدامهما في يناير الماضي .

 

فالمكمة حاكمت هذان المتهمان مع الكثيرين ممن اعتقلوا في الإحتتجاجات التي تلت الإنتخابات الرئاسية و يقال إن هذين المتهمين تم إعتقالهما قبل الإنتخابات الرئاسية بأشهر .

 

كذلك أكدت منظمة العفو الدولية في تقرير صدر لها مؤخراً إن الصين وإيران و السودان و هي من البلدان التي تستخدم الإعدام كأداة سياسية لقمع و إسكات معارضيها .

—————

للخلف


Topic: الحملة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان في إيران تطالب بوقف جميع الإعدامات السياسية في البلاد

لايوجد تعليقات