تصاعد خلافه مع البرلمان على دعم سلع حياتية زعماء الإصلاح يجدّدون رفض الاعتراف بشرعية أحمدي نجاد

03/04/2010 10:53

يتصاعد الخلاف بين البرلمان الايراني والرئيس محمد أحمدي نجاد على دعم سلع حياتية، ووجه رئيس البرلمان علي لاريجاني انتقادات حادة للرئيس ودعاه الى احترام القانون.

من جهتهم  كرر زعماء الاصلاح رفضهم الاعترف بأحمدي نجاد رئيسا للبلاد وطالبوا أنصارهم  الاستمرار في الاحتجاج.

 

ففي أول أيام ما بعد عطلة النوروز الطويلة التي استمرت أكثر من اسبوعين،استقبلت طهران سنتها الجديدة بمزيد من الخلافات بين البرلمان والحكومة في شأن قطع الدعم الحكومي للوقود والغذاء.

 

 ويواجه  الرئيس الايراني أحمدي نجاد  الذي يرى مراقبون أنه يراهن بمستقبله السياسي على خطته لإلغاء الدعم وتوزيع إعانات للفقراء، تشددا غير مسبوق من البرلمان الذي رفض خطته في وقف تدريجي للدعم الحكومي ..ويخوض مع أصوليي البرلمان الذي ساندوه في الانتخابات، حربا كلامية وتبادل اتهامات وصل بعضها الى التشكيك بفوزه في الانتخابات .

 

وقال رئيس البرلمان علي لاريجاني إن على الحكومة احترام القانون بعدما صادق البرلمان على الموازنة الجديدة من دون الأخذ بخطة الرئيس في شأن الدعم الحكومي.

 

ووجد زعماء الاصلاح في الخلاف فرصة كي يقوموا بعرض قوتهم ورتبوا مراسم استقبال في مكاتبهم ، للمهنئين بالسنة الايرانية الجديدة..

 

الرئيس السابق محمد خاتمي والزعيم الاصلاحي مير حسين موسوي أكدا وكذلك فعل مهدي كروبي، على رفض الاعتراف بشرعية حكومة أحمدي نجاد  ومواصلة الاحتجاجات ...

 

 وأصطف أعداد غفيرة من الصحافيين واساتذة الجامعات والناشطون السياسون، ومعتقلون أفرج عنهم بكفالات مالية باهظة، وقادة طلابيون، في صفوف طويلة لتقديم التهاني للزعماء الاصلاحيين الذين كانوا يتعاملون  مع أنصارهم كقادة شرعيين لنظام الجمهورية الاسلامية، وسط دعوات حتى في مدينة قم الدينية  إلى إعادة الاستفتاء على نظام الجمهورية الاسلامية، بعدما تعرضت صورة النظام لهزة خطيرة بسبب أداء السلطات مع المحتجين على نتائج الانتخابات.

نجاح محمد علي العربية

—————

للخلف