رسالة أمريكية للحكيم: شارك في العمليات

12/03/2010 10:41

الأولى

بغداد جربت «صافارات الإنذار» في إطار التحسب للضربة القادمة

 رسالة أمريكية للحكيم: شارك في العمليات تؤكد مصادر موثوقة أن رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق محمد باقر الحكيم تلقى رسالة من وزارة الخارجية الأمريكية تتضمن دعوته الانضمام إلى العمليات العسكرية الرامية إلى إسقاط النظام العراقي وتشكيل حكومة بديلة. وقالت المصادر إن مبعوثا عن جلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني الذي زار طهران الأسبوع قبل الماضي التقى الحكيم وسلمه الرسالة التي تضمنت أيضا أسماء أعضاء الحكومة المؤقتة التي ستخلف الرئيس العراقي صدام حسين في حال سقوطه والتي قالت المصادر إنها لا تضم الحكيم أو أيا من أنصاره.

 

وتتحدث الأوساط الدبلوماسية الغربية في طهران عن مؤشرات تدل على أن الإدارة الأمريكية حزمت أمرها أخيرا بضرورة الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وقد أعلن كولن باول وزير الخارجية الأمريكي صراحة موافقته على اتخاذ موقف جديد أكثر

تشددا إزاء العراق رغم انه فى السابق اتخذ موقفا أكثر تحفظا إزاء هذه القضية مقارنة

بالموقف الذي أعلنته وزارة الدفاع الأمريكية.

ويعتقد دبلوماسيون غربيون ان التوجه الأمريكي الجديد إزاء العراق سيتم على محورين الأول هو السعي نحو تشديد العقوبات الدولية على العراق والثاني إعداد المسرح للقيام بعمل عسكري وهو ما قد يستغرق عدة شهور من الآن ويتحدثون أن شهر مايو القادم هو موعد البدء بالحملة العسكرية رغم التحفظات الدولية والمعارضة العربية.

 

و قال مصدر دبلوماسي ذكر أنه اطلع على أسماء أعضاء الحكومة المقبلة العراقية، إن الإدارة الأمريكية لن تعتمد كثيرا على المعارضة العراقية الهشة في إسقاط النظام لكنها ستعول كثيرا على الدول المجاورة،ولذلك فان الزيارة المقبلة لريتشارد تشينى نائب الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط الشهر القادم،ستستهدف خصيصا حشد تأييد دول المنطقة للخطوة الأمريكية المقبلة ضد العراق.

 

وكانت بغداد قد أجرت، في إطار توقعاتها لضربة عسكرية أمريكية، تجربة على صافارات

الإنذار التي أطلقتها أمس ودوت في أنحاء بغداد.

 

الوطن الكويتية

تاريخ النشر: السبت 16/2/2002

 

 

http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?MgDid=54590&pageId=26

—————

للخلف