زعماء الاصلاح يستغلون وفاة زوجة منتظري لتوجيه انتقادات غير مباشرة لخامنئي

30/03/2010 03:07

وجه الزعيمان الإصلاحيان الايرانيان مير حسين موسوي ومهدي كروبي برقيتي عزاء الى أسرة المرجع الديني الراحل حسين علي منتظري لوفاة زوجة منتظري .

و أرسل أيضا الرئيس السابق محمد خاتمي رسالة مماثلة الى نجل منتظري الأكبر الشيخ أحمد منتظري حيث ركزت رسائل المواساة على الاشادة بشكل لافت بعلم وفقه وصبر وجهاد المرجع منتظري والظروف التي عاشتها معه زوجته الراحلة أثناء سنوات الحصار والاقامة الجبرية التي فرضها على منتظري المرشد علي خامنئي وذك بسبب خطاب شهير ألقاه منتظري قال فيه إن خامنئي لايملك مؤهلات الولي الفقيه..

من جهته دعا أحمد منتظري نجل المرجع الراحل منتظري السلطات الى الافراج الفوري عن عشرات الأشخاص بينهم شخصيات بارزة اعتقلوا، خلال مراسم تأبين والدته،والتي تمت من دون نعش..

طالب أحمد منتظري نجل  المرجع الراحل آية الله حسين علي منتظري بالافراج الفوري عن   عدد كبير ممن تم اعتقالهم أمس في مدينة قم خلال تأبين والدته .

وقال أحمد منتظري في بيان نشره على موقع المرجع الراحل على  الأنترنت إن السلطات الأمنية اعتقلت عددا ممن شارك في تأبين جنازة والدته التي توفيت السبت، و دفنتها السلطات سرا دون مشاركة اسرتها.

وفي معرض إنتقاده لتعاطي السلطات الإيرانية مع الموضوع، اعتبر منتظري أن السلطات "تخاف حتى من جثمان سيدة توفت في العقد الثامن من عمرها"، مضيفاً "هذا الموقف المؤسف بلور الخوف لديهم بوضوح وأثبت بانهم يهابون حتى من الجثامين و تشييعها

 

—————

للخلف