زوجة أحمدي نجاد تتهم الغرب بالترويج للعلاقات غير الشرعية

29/04/2010 04:11

أكدت " أغظم السادات فراهي " زوجة الرئيس الإيراني أثناء حضورها المؤتمر الدولي للمرأة المسلمة المثقفة على مكانة الأسرة , و اتهمت الغرب باساءة إستخدامها لإمكانيات الأمم المتحدة من أجل الترويج لما اسمته العلاقات غير  المشروعة بين المرأة و الرجل, و اعتبرته خيانة للمجتمع و الإنسانية وقالت : " الغرب ينشر أفكاره الفاسدة بإسم التحضر ويحاول نشر العنصرية و العلاقات غير الشرعية في العالم الإسلامي ".

 

وحضرت "أعظم السادات فراهاني " زوجة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد مراسم إختتام المؤتمر الدولي للمرأة المسلمة .

 

و هناك أكدت  ضرورة أن تكون كل من "  الأسرة و وسائل الإعلام و الحضارة وهي  أهم عناصر في الحياة الإحتماعية " .

و إعتبرت أن لوسائل الإعلام مسؤولية في إيجاد قنوات ارتباط مع المجتمع و يمكن أن

تكون أحد أكثر الوسائل تأثيراً في المجتمع .

 

و أضافت : " يمكن لوسائل الإعلام أن تكون أداة في خدمة المجتمع من أجل إرتقاء و تكامل و استقرار و بناء البناء الأسري الصحيح ,و إذا حصل العكس سيصقل هذا البنيان الأسري ."

 

و اتهمت كذلك الغرب بالسعي لتدمير المجتمع الإسلامي من أجل الحفاظ على مصالحة بإلاستحواذ على هذا الكم الهائل من وسائل الإعلام".

 

و أضافت : " الغرب ينشر عبر وسائل إعلامه برامج لا تناسب مجتمعاتنا الإسلامية و هي في الأصل موجهة لنا من أجل ترويج لما اسمته العنصرية و الفساد الإجتماعي باسم الحداثة و التطور و هو  يسعى  للترويج لعلاقات غير مشروعة في البلدان الإسلامية".

 

و قالت " فراهاني" إن الأسرة هي من أهم أركان كل مجتمع و إن هذا الركن تم تدميره في الغرب . و اتهمت مراراً الغرب للترويج الذعارة و اللا مبالاة في المجتمعات الإسلامية .و أكدت ترويج ثقافة الأسرة و ترسيخ أركانها من أجل منع الغرب من التوصل لما أسمته لأهدافه القذرة.

 

و تؤكد " فراهاني " على دور المرأة المسلمة و تعتبرها أحد الأركان الأساسية في المجتمع و العامل الأصلي في استمرارها.

 

و أنهى المؤتمر أعماله بإصدار بيان ختامي يطالب بتشكيل شبكة عالمية للمرأة المثقفة المسلمة.

 

لكن بالمقابل تشير الإحصائيات التي نشرتها السلطات في إيران مؤخراً إلى ارتفاع نسبة الطلاق في إيران في العام الماضي , حيت وصلت نسبتها إلى 13.8 بالمائة و هكذا ترتفع بنسبة 1.3 بالمائة عن السنة التي سبقتها.

—————

للخلف