عام على أزمة الانتخابات الرئاسية

03/06/2010 07:15

15 مسؤولا مطلوبون لمسؤوليتهم عن قتل محتجين

الحملة الدولية لحقوق الانسان تحمل خامنئي ومسؤولين قتل وتعذيب المحتجين

الانتخابات الايرانية وما تضمنتها من عمليات قمع للمحتجين ، دفعت بالحملة الدولية للدفاع عن حقوق الانسان الى تحميل  خمسة عشر من كبار المسؤولين الايرانيين المسئولية في تعذيب المعتقلين وقتل محتجين. الحملة طالبت ايضا باصدار مذكرات اعتقال دولية بحقهم .. 

مع مرور عام على الاحتجاجات التي اندلعت على نتائج الانتخابات الرئاسية في ايران، أحيا الطلاب الجامعيون ذكرى مقتل زميلهم كيانوش آسا تفيد من طلاب الماجيستر في  جامعة العلم والصناعة في طهران ..

 

الطلاب أطلقوا أناشيد وطنية  أثارت  حفيظة قوى الأمن  في الجامعة فتدخلوا خوفاً من اتساع نطاق التجمع وأجبروا الطلاب على التفرق.

 

 كيانوش آسا كان طالبًا في مرحلة الماجستير في فرع الهندسة الكيماوية قتل تحت التعذيب اثر اعتقاله في الاحتجاجات على نتائج الانتخابات.

 

الحملة الدولية للدفاع عن حقوق الانسان أصدرت بيانا بمناسبة مرور عام على الانتخابات  تضمنت قائمة من خمسة عشر مسؤولا في ايران قالت انهم مسؤولون عن تعذيب المعتقلين في السجون وخلال الاحتجاجات..

 

وزير الاستخبارات السابق مدعي عام ايران الحالي محسن اجئي وقائد الباسيج خلال الاحتجاجات حسن طائب ، وقائد الشرطة اسماعيل احمدي مقدم وهو عديل الرئيس، هم على رأس القائمة..

 

الحملة الدولية اعتبرت أيضا أن المرشد علي خامنئي يتحمل المسؤولية ووضعت اسماء   منها سعید مرتضوی،المدعي العام السابق لطهران، ووزير الداخلية آنذاك صادق محصولي ، وأبوالقاسم صلواتی، قاضي المحكمة الثورية ومحمدعلي جعفري قائد الحرس الثوري ،  احمد جنتي، رئيس مجلس صيانة الدستور ومصباح يزدي عضو مجلس الخبراء ويد الله جواني المكتب السياسي للحرس الثوري وآخرون..

وطالبت الحملة بصدور مذكرات اعتقال دولية بحقهم ومحاكمتهم ..

 

رئيس مجلس الخبراء هاشمي رفسنجاني طالب تلامذة الامام الخميني بان يعملوا جهدهم لكي لاتقع مقاليد النظام بيد " الغرباء " عن الامام ونهجه..

 

نجاح محمد علي

العربية

—————

للخلف


عام على أزمة الانتخابات الرئاسية

لايوجد تعليقات