قرار بالإفراج عن المخرجين علي نوري زاد وجعفر بناهي

24/05/2010 19:41

من المتوقع أن تفرج السلطات الإيرانية بكفالة هذه الليلة عن المخرج السينمائي جعفر بناهي الذي كان أعلن الإضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله التعسفي في مارس وتعرض للتعذيب.

 

كذلك قررت السلطات الإفراج عن المخرج والكاتب علي نوري زاد الذي أضرب أيضا عن الطعام حتى الموت بعد تعرضه لتعذيب بسب رسائل انتقاد كتبها إلى المرشد علي خامنئي.

 

ويكثف الاصلاحيون هذه الأيام نشاطاهم استعداداً للاحتفال بذكرى الانتخابات الرئاسية. وعقد الزعيمان الإصلاحيان مير حسين موسوي ومهدي كروبي  اجتماعا في مكتب موسوي بحث في تطورات الأزمة الداخلية وتداعياتها، والحديث عن احتمال فرض عقوبات على إيران.

 

وأفادت معلومات أن الزعيمين الإصلاحيين اتفقا على إدانة أي  عقوبات مرتقبة لأنها تؤذي الشعب، لكنهما شددا على أن سياسات حكومة محمود أحمدي نجاد مغامرة وهي السبب في فرض عقوبات على إيران.

 

 وقال موسوي في تصريحات أخرى لمناسبة ذكرى استعادة خرمشهر في الحرب العراقية الإيرانية قال إن العودة إلى الشعب هي الحل لمشكلات إيران الداخلية والخارجية.

 

و أضاف أن "الاعتراف بحق الشعب في السيادة وتقرير مصيره هو الذي يأتي بالصبح بعد ليل طويل، وعندها فقط سنجد الأمل. "

 

ودعا الزعيمان الإصلاحيان إلى الإفراج عن المعتقلين، ونددا بسياسة الصفقات التي تمارسها السلطات في إشارة إلى الفرنسية كلوتيلد رايس، والأميركيين الثلاثة بحيث دعا وزير الاستخبارات حيدر مصلحي إلى إمكان مبادلتهم بسجناء إيرانيين.

 

وأعلن أنصار الإصلاح وقبل الاحتفال بذكرى الانتخابات الرئاسية عن تشكيل حملة لأبناء موسوي وهم الشبان، الى جانب حملة بنات رهنورد ، وهي زهراء رهنورد زوجة موسوي.

 

وأصدر الشبان بيانا أكدوا أن هذه الحملة ستعمل على تفعيل نشاطات الشبيبة الإيرانية ، وإعادة تشكيلها بعد حملة الإعتقالات بُعيد الإعلان عن نتائج الانتخابات.

 

وأيد الرئيس السابق محمد خاتمي الاستمرار بالمطالبة بالحقوق داعياً الى الابتعاد عن التطرف واللجوء الى الدستور من أجل حل النزاع وتحقيق الانسجام الوطني مع الاعتراف بحق الشعب في تقرير مصيره.

 

نجاح محمد علي

العربية

—————

للخلف


قرار بالإفراج عن المخرجين علي نوري زاد وجعفر بناهي

لايوجد تعليقات