مخاوف من إعدام سجناء آخرين في السجون الإيرانية

14/05/2010 21:24

تزداد المخاوف أن إيران ربما تكون أعدمت السجناء السياسيين " محمد علي حاج آقايي "  و "جعفر كاظمي"  و " عبدالرضا قنبر" في سجن ايفين .

 

وقالت مصادر إصلاحية لـ"العربية" إن الإعدامات التي نفذت فجر يوم الأحد الماضي في سجن ايفين  رافقها قطع الاتصالات الهاتفية وكذلك نقل سجناء سياسيين من البند 350 الى سجون أخرى بمدينة كرج (غربي العاصمة طهران) ، وهذا الأمر  زاد في المخاوف والقلق من احتمال إعدام هؤلاء السجناء السياسيين ، الذين صدرت بحقهم أحكام بالإعدام مؤخرا .

 

ونقل الكثير من السجناء بند رقم 350 في سجن إيفين بطهران وبسبب إقامتهم  مراسم تأبين للمعدومين إلى أقسام أخرى من السجن أو إلى سجن رجايي شهر و برديس في مدينة كرج، الأمر الذي  رأى فيه الاصلاحيون يأتي تحسباً لأي احتجاج مرتقب عند تنفيذ حكم الإعدام. بعض التحليلات أيضا تفيد أن هذه الانتقالات جائت بهدف توزيع السجناء السياسيين بين السجون كي لا يتمكن مفوض راصد حقوق الإنسان الذي ينوي زيارة إيران قريبا من التعرف على حقيقة ما يجري في السجون الجمهورية الإسلامية من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.

 

جدير بالإشارة أن محمد علي حاج آقايي وجعفر كاظمي هما من السجناء السياسيين في الثمانينات حيث أعيد اعتقالهما في 18 أيلول 2009 أثناء مداهمة القوات الأمنية لمنزليهما. وجاء هذا الاعتقال على خلفية سياسية أو بسبب إقامة بعض من ذويهما في معسكر أشرف في العراق.

—————

للخلف


مخاوف من إعدام سجناء آخرين في السجون الإيرانية

لايوجد تعليقات