متحدثا لـ"دويتشه فيله " : نجاح محمد علي .. شيعة البحرين صوتوا للاستقلال عن إيران !

28/03/2011 00:27

إلى أي مدى يمكن التسليم بصحة القول أن إيران تستغل الاحتجاجات في البحرين بهدف تحقيق مصالح لها في منطقة الخليج ، وبداية للتدخل في شؤونه الداخلية؟

ج : إيران تعاني من أزمة داخلية حادة إندلعت بُعيد الانتخابات الرئاسية التي أجريت في يونيو 2009.ولهذا تسعى السلطات الرسمية الى ترحيل هذه الأزمة الى الخارج، وفعلت ذلك كثيرا طوال العامين الماضيين بربط الاحتجاجات السلمة بالخارج،لكنها وفي ضوء ما تشهده المنطقة من ثورات شعبية، أجد أن إيران تستفيد بقوة من هذه التطورات، لصالح تعزيز نفوذها في المنطقة، وتعتبر البحرين من مناطق النفوذ الايرانية، والبوابة الهامة لتنفيذ مشروعها في تصدير الثورة والذي أخذ بعدا عقائديا بما يسميه الرئيس محمود أحمدي نجاد " التحضير لظهور الامام المهدي المنتظر الغائب.

فايران مستفيدة وليست محرضة الا في المسألة البحرينية ، فان الاعلام الايراني الرسمي يمارس دورا تحريضيا، ويرفع شعار " الصحوة الاسلامية " بما يخيف دول الاقليم، ويجهض مطالب المحتجين البحرينيين العادلة والمشروع

 

-

- كيف تنظر إلى موقف إيران المعارض لإرسال قوة "درع الجزيرة" إلى البحرين واستدعاء طهران بعدها لسفيرها في البحرين.. في أي سياق تضع هذا التطور؟

ج: معارضة ايران لارسال قوة درع البحرين جاء من واقع أنها كانت تتوقع أن يحقق المحتجون الكثير من أهدافهم، بما يضعف النظام في البحرين، ويعزز من نفوذها الاقليمي أكثر وأكثر،برغم أن القوى البحرينية المختلفة لا ترتبط بايران كما كانت تفعل في السابق في بدايات الثورة الاسلامية، واشراف مكتب حركات التحرر التابع للحرس الثوري والثاني التابع لوزارة الخارجية على نشاطات المعارضة البحرينية الشيعية.

وبشكل عام فان تبادل طرد دبلوماسيين بين المنامة وطهران، يزيد من توتر المنطقة ويقربها أكثر فأكثر من حافة الانفجار وسط دعوات من رموز دينية في الحوزة، وقيادات بارزة في الحرس الثوري بان تتدخل إيران عسكريا في البحرين والدخول في مواجهة مع قوة درع الجزيرة وربما ايضا مع الاسطول الخامس الأمريكي،لأن في إيران من يعتقد أن العالم يقف على إعتاب عصر ظهور المهدي المنتظر، وماتشهده المنطقة هي ارهاصات لظهوره ليملأ الأرض عدلا.

 

- هل يمكن أن تكون البحرين أرضاً للصراع بالوكالة بين السعودية وإيران، بمعنى آخر بين المعارضة الشيعية التي تدعمها طهران وبين مؤسسة الحكم السنية في البحرين التي تدعمها السعودية؟

ج - ما أخشاه في ظل هذا التصعيد أن تنفجر في المنطقة أزمة طائفية كبرى لاتبقي ولاتذر خصوصا وان هناك من يفسر التطورات في اليمن في إطار ظهور " اليماني الذي يسبق ظهور المهدي المنتظر"..

 

على الصعيد الخارجي، هل يمكن القول بأن إيران مستفيدة من زعزعة الأوضاع في البحرين بما يشكل تهديداً على الأسطول الأمريكي الخامس في البحرين، وبالتالي تسعى لتصديرمشاكلها الداخلية على شكل مناوشات مع أمريكا؟

ج بالتأكيد..كما أن إيران مستفيدة من أي تصعيد، وهي تعمل في الوقت نفسه على ممارسة المزيد من القمع بحق المحتجين أنصار الاصلاح المطالبين هذه الأيام بتغيير النظام، ويجب الاعتراف أن ما يجري في المنطقة يعزز موقع إيران، وهي توسع نفوذها .

 

وجاء إرسال إيران أرسلت سفينتين حربيتين إلى قناة السويس للمرة الأولى منذ ثورة العام 1979وقد سمحت السلطات العسكرية المصرية بعبورهما، للتأكيد فقط أنها ٍلاعب أساسي في المنطقة، وللتعمية على مايجري في الداخل من غضب شعبي قد ينفجر بركانا إذا سمحت الظروف.

 

وتلعب إيران على وتر حصول الشيعة في الخليج على حقوقهم خاصة في البحرين والسعودية ، لهز نفوذ السعودية،وإشغالها باحتجاجات القطيف التي يلعب الحرس الثوري دورا في تأجيجها بحسب مصدر في الحرس الثوري..

 

واعتبرت إيران أن سقوط أنظمة ثلاثة من الدول المنحازة إلى الغرب والتي تدعم احتواء أعداء إسرائيل بمن فيهم حماس وحزب الله ، سيعزز من مكانتها في الخارج، ويغطي على قمعها القاسي للمحتجين الذي لايلقى بالا من الغرب ومن إعلامه، واستغلته أيما استغلال باعتقال موسوي وكروبي .. الذي سمته فرض إقامة جبرية عليهما وزوجيتهما على مراحل.ما يؤكد أن إيران أظهرت أنها قادرة جداً على الاستفادة من انعدام الاستقرار الإقليمي لصالحها خاصة في شأن تصفية المعارضة.

 

 

إلى أي مدى تستغل إيران الصلة الطائفية بينها وبين شيعة البحرين للتدخل في شؤون الأخير، رغم أن تبعية شيعة البحرين للسيستاني وليس لخامنئي؟

ج : هناك فقرة في دستور الجمهورية الاسلامية تنص على دعم إيران للحركات الثورية وحركات المستضعفين، وعموم المرجعيات الدينية طالبت بالتدخل الايراني لصالح الشيعة في البحرين،,وأعتقد إن على السلطات البحرينية أيضا أن تتعامل بحذر مهذه القضية، وأن لاتربط المعارضة البحرينية وعموم الشيعة هناك بايران، حتى وإن كان هناك نوع من الارتباط المذهبي بين ايران وشيعة البحرين على قاعدة المرجعية الدينية المتواجدة في ايران،برغم أن الأغلبية الشيعية في البحرين ترجع الى السيد علي السيستاني في التقليد،لكن اهناك مقلدون للسيد علي خامنئي، وآخرون يقلدون السيد صادق الشيرازي والقليل يقلد سيد تقي المدرسي في كربلاء.

والمعروف فان التشيع في البحرين أقدم من إيران بثمنمائة عام ، وهو تشيع عربي، وأن الشيعة الأكثرية في البحرين صوتوا لصالح الاستقلال عن إيران عام 1970

فلماذا اجبارهم على الوقوع في الحضن الايرانية؟

 

ما السينايوهات المحتملة للعلاقة بين إيران والبحرين والمنطقة الخليجية على العموم مستقبلا في ضوء الأزمة الحالية؟ وهل يمكن أن تتطور الأمور لنزاع مسلح على سبيل المثال؟

ج : من المتوقع أن تبادر السلطات البحرينية وبعد أن تفرض قبضتها الأمنية أن تكرر دعوتها للحوار مع المعارضة، الى نخفيف حدة التوتر مع إيران، لكن الأخيرة تواجه ضغوطا في الداخل من العقائديين ومن مراجع الدين لاتخاذ موقف لصالح الشيعة في البحرين، وربما نضع هنا دعوة موقع ايراني يحمل اسم "رحيل" مرخص من الجهات المسؤولة في ايران الى الجهاد الاستشهادي في البحرين.

الموقع يدعو الى التجنيد في عمليات انتحارية سماها بالاستشهادية في البحرين مع تقديمه كل الضمانات لمن يرغبون في التطوع بالحفاظ على سرية بياناتهم وافادتهم عن طريق التراسل بالمهام الموكلة اليهم وآلية تنفيذها.ويتضح الترخيص للموقع من قبل الجهات الايرانية من رابط الموقع الذي ينتهي بحرفي IR ويمثلان رمز الشبكة الايرانية على الانترنت .

وبرغم أن إيران هي – حتى الآن - الفائز الأكبر، إذ يرى قادتها أن التوازن الإقليمي يتغير ضد عدوهم الأميركي وفي مصلحة الجمهورية الإسلامية، الا الواضح بعد مظاهرات 25 بهمن 14 فبراير ، والأول من أسفند (العشرين من فبراير)، والعاشر من اسفند (الأول من مارس ) ، هو أن ظروف إيران قد تتغير إذا أفرطت في اللعب أو إذا امتعضت التحركات الشعبية العربية من التدخل الإيراني في المنطقة.

 

ومن هنا يركز زعماء المعارضة الاصلاحية في الخارج على أن أميركا قد تواجه تحديات في ضغطها على برامج إيران النووية، وأن الثورات العربية شتت التركيز على برنامج إيران النووي، وقد تجعل الاتفاق على العقوبات الدولية والإقليمية أمراً أكثر صعوبة ، بما يجعل من اللازم العمل على تكثيف الاحتجاجات الشعبية، وايصال صوت المحتجين، والقمع الوحشي، الى الخارج عبر وسائل الاعلام غير المهتمة حاليا بايران!.

 

 

هل لديك تقديرات لعدد السكان الشيعة في البحرين؟

ج البحارنة هم اول تواجد شيعي بالخليج والمنطقة وعلى مستوى المنطقة فإن العراق واليمن ولبنان ومصر والمغرب كلها كانت في يوم من الايام دول شيعية ولم تر ايران حينها التشيع بعد!

 

- تاريخ التشيع في البحرين 1300 عام.

 

اما في ايران 500 عام

 

- عدد الشيعة العرب في البحرين 500 الف

 

420 الف هم من البحارنة

 

80 الف فقط هم من العيم اي القادمين منبلاد العجم من الجزر الايرانية المجاورة

 

- اي العيم يشكلون 16% من الشيعة والبقية عرب 84%

 

 

 - عدد السنة مع المجنسين 300 الف ولا يخلوا هذا الرقم ممن لا يتكلمون العربية ومن العيم السنة.

 

 

- يقيم البحارنة الذين يعود اصولهم لقبائل ربيعة وبني تميم وبنو عقيل وبنو عامر وبنو كعب وبنو مالك. قبل عام 700 في البحرين.

 

- دخلها العيم سواء سنة او شيعة بعد عام 1602 تزامنا مع تلاشي قوات الاستعمار البرتغالي.

 

ثم انتشر بعض البحارنه فالجزيره العربية(الدول المجاورة)

 

- دخلها ال خليفة عام 1783 بعد طردهم من الكويت من قبل ال الصباح ثم اقامو بقطر واستولوا على البحرين. . ثم تلتهم دخول بقية العوائل من وسط شبه الجزيرة العربية!!

 

- مع كل هذا الفارق الزمني الا ان البحارنة لا يطلبون الا حقوقهم!

 

- في عام 1970 كان الفرق بين نسبة الشيعة الى السنة كبير لعدم وجود المجنسين.وكانت الاغلبية اكثر وضوحا عن الوقت الحالي.ومع انسحاب القوات البريطانية من البحرين اجري استفتاء تحت اشراف الامم المتحدة حول رجوع البحرين وتبعيتها لايران ام استقلالها وقد صوت اهل البحرين بالاستقلال!

 

لو كان منهم من يقيم الولاء لايران لما رجّحت هذه الاغلبية كفة الاستقلال وعدم الخضوع لايران

—————

للخلف


متحدثا لـ"دويتشه فيله " : نجاح محمد علي .. شيعة البحرين صوتوا للاستقلال عن إيران !

لايوجد تعليقات