دنائي فر وقرباني فر .. وايران غيت الجديدة!!

03/08/2011 11:15

 

وايران غيت لمن لا يتذكرها من اجيالنا الطالعة، هي الفضيحة التي تورطت فيها الادارة الاميركية  بتزويد ايران خلال حربها ضد العراق بعدد من صواريخ تاو المضادة للدروع لقاء اطلاق سراح خمسة من الاميركان المحتجزين في بيروت .. والتي عرفت عالميًا بـ«ايران كونترا»  في اشارة الى فضيحة اميركية اخرى لتزويد السادنيستين في اميركا اللاتينية بالسلاح .. وهي فضيحة مجلجلة بكل المعايير لاميركا اولاً، فقد كانت الادارة الاميركية توهم العالم انها تقف على الحياد بين طرفي الحرب، اذا لم تقل انها خصم لايران، وفضيحة لخميني وشعار الشيطان الاكبر .. وفضيحة لعملاء ايران في لبنان .. ومن بعض تفاصيلها ..انه ((عقد جورج بوش الأب عندما كان نائباً للرئيس رونالد ريغان في ذلك الوقت،  اتفاقا بتزويد ايران بـ 400 صاروخ تاو المضادة للدروع، حيث اثخن الدرع العراقي بالقوات جراحات القوات الايرانية .. عند اجتماعه البرئيس الإيراني أبو الحسن بني صدر في باريس، اللقاء الذي حضره أيضاً مندوب عن المخابرات الإسرائيلية الخارجية "الموساد" المدعو "آري بن ميناشيا"، الذي كان له دور رئيسي في نقل تلك الأسلحة من إسرائيل إلى إيران. وفي آب/أغسطس من عام 1985، تم إرسال 96 صاروخاً من نوع "تاو" من إسرائيل إلى إيران على متن طائرة DC-8 إنطلقت من إسرائيل، إضافة لدفع مبلغ مقداره 1,217,410 دولار أمريكي إلى الإيرانيين لحساب في مصرف سويسرا يعود إلى تاجر سلاح إيراني يدعى "قرباني فر". وفي تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1985، تم إرسال 18 صاروخاً تم شحنها من البرتغال وإسرائيل، تبعها 62 صاروخاً آخر أرسلت من إسرائيل.))

وقرباني فر هذا يعيش الان في اسرائيل وما زال على صلة بنظام الملالي يتابع معاملات ديون الشاه لاسرائيل  بين المحاكم الاوربية والدوائر القضائية في اسرائيل سرًا وهذه الديون لها ملف خاص سنفتحه قريبًا  وفيه ما فيه مما يخزي نظام خامنئي، ولا اعرف ان كان قرباني فر يقرب من سفير ايران ببغداد .. وانهما من عائلة فر ام انه تشابه في الاسماء  يقرن بتشابه في الوظيفة المخابراتية ... وايران كونترا الجديدة لا تتعلق باستيراد السلاح من اسرائيل واجهزة الانذار .. فتلك مرحلة تجاوزتها اسرائيل وايران في علاقاتهما .. ايران كونترا الجديدة هي تبادل الادوار في المنطقة .. فضمن مشروع بلقنة الشرق الاوسط تقدم ايران الذرائع لاسرائيل لاشعال المنطقة بدءا من لبنان .. وتوفر اسرائيل لايران قاعدة اعلامية لادعاءاتها التي تضج بالاكاذيب حول ازالة اسرائيل .. وشعارات من مثل (مرك بر اسرائيل  ومرك بر اميركا .. الموت لاسرائيل .. الموت لاميركا) التي روجها الصحفي العراقي نجاح محمد علي في صحف واذاعات طهران في برنامج نحن ومن حولنا ثم رايناه .. يدير شبكة اعلام القوات الاميركية وناطقاً باسمها  عند احتلالها العراق!! وتلك واحدة من صفحات التزوير وارتداء الاقنعة الكالحة بين الطرفين.

وها نحن نرى كيف تدور رحى كونترا ايران الجديدة في ساحة لبنان ايضًا .. عبر الزيارة الاحتفالية التهريجية لنجاد الى جنوب لبنان وتمثيله مسرحية رمي الحجارة على الاراضي الفلسطينية المحتلة كترميز للعداء لاسرائيل!، او كغطاء لكل تلك العلاقات التي يديرها من تل ابيب قرباني فر ومن بغداد دنائي فر ومن طهران لاريجاني .. مدير ملف العراق وشؤون المنطقة، فيمنح نجاد اميركا واسرائيل صوتاً يرتفع بالتهديدات وذرائع للتحرك ضد (الارهاب الذي تشجعه وتنشره ايران على حدود المدللة اسرائيل) ويمنح ايران تعاطف السذج من العرب والثورجية اللاتينين ... والاسلاميين المخدوعين بمفاهيم التعاطف والتضامن الاسلامي التي ليس لها في ايران من صدى الا المزيد من الاعدامات .. وترهيب العالم .. وخطط تصفية المعارضة التي نرى تحركاتها المتواترة تصاعدًا على الساحة العراقية هذه الايام، بالتزامن مع تصاعد نشاطها في الداخل الايراني الذي بات ياخذ طابع المواجهة المسلحة واستهداف المؤسسات العسكرية والامنية كما شهدنا في تفجير مهاباد على خلفية الاستعراض العسكري الترهيبي الذي جرى في مدينة مهاباد الكردية ذات التاريخ العريق في مقاومة الانظمة الفاشية العنصرية الطائفية الايرانية، وهجوم القوات الايرانية الانتقامي على جبال قنديل مثابة الثوار الاكراد ومقتل ثلاثين شخصًا منهم والهجوم على قوات الشرطة في مدينة سنندج ومقتل خمسة اشخاص اوائل هذا الشهر وتفجير صواريخ في قاعدة عسكرية غرب ايران قبل ايام قليله .. وما لا تذكره وسائل الاعلام الايرانية من نشاطات اخرى ابسطها شبكة نشر المعلومات والصور والافلام التي يبثها الطلبة المعارضون لكشف فضائح وفضائع النظام الايراني بشكل يومي .. ان نشاطات دنائي فر في العراق التي تثير احراره تجاوزت الحد المعقول .. وهي كما نرى لا تجري دون ضوء اخضر من اميركا والحكومة العراقية .. اميركا التي تدعي انها عدوة لايران  تبارك تحالفات سياسية تقف خلفها ايران عبر سفيرها دنائي فر وتبارك نشاطات اعلامية مرفوضة شعبيا شهدناها في معرض الخالص وندوة الكاظمية برغم انها تمت بادواة مشتركة عراقية ومخابراتية ايرانية من داخل سفارة ايران ببغداد مكشوفة الاسماء وبلا اقنعة، فقد بات الدور الايراني في بغداد يتم عبر تفاصيل ايران كونترا جديدة توفر فيه ايران مناخاً ملائمًا للقوات الاميركية لسحب قواتها المهزومة في العراق بفضل المقاومة العراقية وتقدم فيه اميركا تنازلات مقابلة في الملف العراقي ضمن حدود تفاصيل الصفقات المعقودة بين الطرفين، والادهى ان معلومات موثوقة ترد باستمرار عن تحركات عسكرية عراقية تتم حول وداخل مخيم اشرف الذي تستوطنه عناصر من منظمة مجاهدي خلق المعارضة في صحراء العظيم بمحافظة ديالى، بنية اقتحامه كما حصل في تموز من العام الماضي، فقد قامت القوات الحكومية العراقية باقامة اربع نقاط مراقبة او مثابات انقضاض داخل المخيم، تمارس منها استفزازاتها لسكانه على حد ما تنقله تصريحات المسؤولين الاعلاميين في المخيم وقامت بعدة تحركات لدعم عناصر اطلاعات والباسيج الذين يجمعهم دنائي فر على بوابة اشرف كظهير ومحرض للقوات الحكومية العراقية على الهجوم على الاشرفيين، وقد تسربت معلومات عديدة  نشرت في وسائل الاعلام العراقية والعربية انه نقل الى المالكي دعوة خامنئي للاسراع بتصفية ملف مخيم اشرف الذي يتمتع سكانه بحماية دولية على وفق معاهدة جنيف والقوانين الدولية التي ترعى قضية الاشرفيين، ومن الواضح ان نقل مثل تلك المعلومة والتحركات الاعلامية للسفير الايراني دنائي فر لا تختلف عن تحركات قرباني فر سمسار السلاح الاسرائيلي كما اوردنا، في كونترا اميركا اسرائيل ايران عراق غيت الجديدة، وما يؤيد شكوكنا في ضلوع الاميركان سابقتهم في العام الماضي مع الاشرفيين الذين كانوا يتساقطون برصاص القوات الحكومية العراقية وتحت عجلاتها دون ان يرف لهم جفن وان توفرلهم الحماية التي سبق لها ان تعهدت بها، قبل ان تسلم المخيم الى القوات العراقية، وهذه الصفقة في جانب كبير منها تكشف نفاق الصامتين من ساسة العراق، من دعاة المشروع الوطني والمنسوبين عليه زيفاً، على سلوكيات دنائي فر المفضوحة.

safyas13@yahoo.com

مصدر التقرير:

http://www.almalaf.net/default.asp?mode=more&ID=99727&catID=36

—————

للخلف


دنائي فر وقرباني فر .. وايران غيت الجديدة!!

لايوجد تعليقات