أحمدي نجاد: نرفض الحلول الوسط بشأن حقوقنا النووية

أحمدي نجاد: نرفض الحلول الوسط بشأن حقوقنا النووية

أحمدي نجاد: نرفض الحلول الوسط بشأن حقوقنا النووية

حرمان موسوي وكروبي من الترشح لأي إنتخابات مقبلة

إيران

 من مدينة قزوين غربَ طهران، التي كانت يوما عاصمة الإمبراطورية الفارسية، ومنها قام رضا بهلوي والد الشاه المخلوع، بالانقلاب الذي حمله الى العرش العامَ واحداً وعشرين من القرن الماضي، جاء اعلان الرئيس محمود أحمدي نجاد عدم قبول حل وسط بشأن حقوق ايران النووية..

وطالب بدور لايران في الأزمات الاقليمية والدولية

بايت / الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد يقول بالفارسية //قلنا مرارا ان حقوقنا /النووية/ ليست مطروحة للنقاش مع أحد، نحن مستعدون للمحادثات والتعاون لايجاد حلول للمشاكل الدولية ،والمساعدة في اقرار السلام

  قزوين انتخبت الزعيم الاصلاحي مير حسين موسوي،كما يقول الاصلاحيون  وقد تعمد أحمدي نجاد أن يختم خطابه بشكر أهالي المنطقة لأنهم انتخبوه كما قال مرجحينه على ابن جلدتهم موسوي، ولاستقبالهم له بحفاوة على حد تعبيره. وقال الاصلاحيون إن الاستهتار بموسوي يؤكد أن الأزمة الداخلية لا تفارق خيال أحمدي نجاد..

ويثير موقف أحمدي نجاد مخاوف من تصعيد تشهده الأزمة بين إيران والغرب ، وما يمكن أن يؤدي ذلك الى تطورات عسكرية.

  وفي هذا السياق قال نائب القائد العام للدفاع الجوي  في مقر خاتم الأنبياء للحرس الثوري   إن بلاده ستختبر ميدانيا قريبا أنظمة صواريخ بعيدة المدى جديدة  بما فيها  صواريخ ‪ S300   وكلها من صنع محلي .  

وقال اللواء حرس ثوري محمد منصوريان   إن روسيا استجابت لما سماها ضغوط الكيان الصهيوني على روسيا لمنعها من تسليم  تلك الصواريخ الى ايران ، وقال إن ايران تعزز من قدرتها على صد تهديدات جوية في حال وقوع حرب..

 الإصلاحيون انتقدوا سياسة احمدي نجاد النووية ووصفوها بأنها مثيرة للازمات في وقت لوح المحافظون بحرمان  الزعيمين الاصلاحيين مير حسين موسوي ومهدي كروبي من الترشح لأي إنتخابات  مقبلة..

وقال عضو لجنة المادة العاشرة في وزارة الداخلية إن القضاء يدرس ملفي موسوي وكروبي ، وسيُحرمان نهائيا من المشاركة في أي منافسة سياسية  داخل ايران.

 

نجاح محمد علي

العربية


أحمدي نجاد: نرفض الحلول الوسط بشأن حقوقنا النووية

التاريخ: 10/11/2010

كتب بواسطة: إيراني فارسي

الموضوع: رئيس كذاب و يخلف بوعوده دائما و العرب لا يصدقون

ليس بغريب على شخص مثله أن يكذب و هو شخص إحترف الكذب , و للأسف العرب ينساقون وراء شعاراته دون تفكير.

—————