الاصلاحيون يرفضون أحكام القضاء في قضية سجن كهريزك

الاصلاحيون يرفضون أحكام القضاء في قضية سجن كهريزك

أعلنت المعارضة الإيرانية الإصلاحية رفضها للأحكام التي أصدرها القضاء العسكري في شأن قضية سجن كهريزك سيء السمعة الذي أمر المرشد علي خامنئي بإغلاقه.

 

وقال موقع قريب من الحركة الخضراء بقيادة الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوي إن الأحكام تشكل فضيحة لنظام الجمهورية الإسلامية لأنها لم تستهدف المسببين الأصليين في تعذيب وقتل معتقلين إصلاحيين في أعقاب الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

 

وقال موقع " النداء الأخضر " إن الوثائق  و غير قابلة للطعن,تؤكد أن  المتهمين الأصليين في ملف سجن "كهريزك" هم: سعيد مرتضوي المدعي العام السابق لمدينة طهران (الذي كان المتهم في قتل و اغتصاب "زهراء كاظمي" المراسلة الإيرانية- الكندية و نه شارك في تعذيب السجناء السياسيين و لكنه لم يحاكم أبدا بسبب دعم المرشد علي خامنئي له و هو من المسؤولين في حكومة احمدي نجاد اليوم).وأكد  الموقع أيضا أن  المتهم الثاني في القضية هو نائب قائد قوات الشرطة "احمد رضا رادان" الذي امر بنقل السجناء المحتجين على التزوير في نتائج الانتخابات الى سجن "كهريزك" و هو ايضا اتهم بقتل طبيب سجن كهريزك الشاهد على جرائم هذا السجن).وقال موقع "النداء الأخضر " إن  المتهم الثالث  هو "حسين طائب" ( الرئيس السابق لمليشيا الباسيج بعد الانتخابات الرئاسية في العام الماضي و بداية الاحتجاجات الشعبية  و المسؤول عن قمع الشعب بأمر خامنئي, وهو المتهم الاصلى في قضية اغتصاب السجناء السياسيين في سجن "كهريزك" أيضا).

 

وذكر الموقع أن الحكومة  رفضت محاكمة هؤلاء الأشخاص وفيما وصف "غلام على حداد عادل" الذي زوج ابنته إلى نجل خامنئي الجرائم في سجن كهريزك بأنها صغيرة و غير مهمة.

 

وقال " النداء الأخضر" إن الإحكام الأخيرة جاءت للحد من غضب الشعب وقد تمت المحاكمة  في محاكم غير علنية و سرية.

 

وفقا لموقع الإصلاحي فان الأشخاص الذين  تمت  محاكمتهم  كانوا من الضباط الصغار جدا .

 

وكانت المحكمة العسكرية في مدينة طهران  أعلنت الأربعاء انه تمت محاكمة 12 شخص من المتورطين في فضيحة سجن كهريزك و حكم على شخصين بالإعدام و ثمانية أشخاص بالسجن و ثبتت براءة شخص واحد.


الاصلاحيون يرفضون أحكام القضاء في قضية سجن كهريزك

لايوجد تعليقات