السلطات تعترف باعتقال خمسة محامين لأسباب أمنية

السلطات تعترف باعتقال خمسة محامين لأسباب أمنية

اعترفت السلطات الإيرانية  أنها اعتقلت خمسة محامين وبررت ذلك بأسباب أمنية.وقال عباس جعفري دولت آبادي مدعي عام طهران إن التحقيق جامع المعتقلين .

 

في هذا الوقت افرجت السلطات الايرانية عن نجل رجل الدين البارز ابو القاسم خزعلي الذي يتهم الرئيس الايراني بأن اصوله يهودية .

 

الاعتقالات التي تستهدف اصلاحيين وليبراليين ، مستمرة وقد اعترف المدعي العام في طهران باعتقال خمسة محامين  بينهم  سارا صباغيان التي تدافع عن الحركة الليبرالية المحظورة حركة تحرير إيران.

 

ساره صباغيان وأربعة من المحامين الذين يدافعون عن الاصلاحيين تم اعتقالهم في طهران، وبرر مدعي عام العاصمة ذلك بأسباب أمنية ..

 

هاشم صباغيان أول وزير داخلية  وابراهيم يزدي أول وزير خارجية بعد الشاه وتدافع عنهما ساره ورفاقها ،أعتقلا  في بداية اكتوبر الى جانب قادة آخرين في حركة تحرير إيران، وأفرج عن صباغيان وبقي يزدي العجوز ، في سجن إفين.

 

 وتعتقل السلطات الايرانية عددا من المحامين منذ اندلاع أزمة الانتخابات الرئاسية في يونيو العام الماضي، من بينهم المحامية الحقوقية نسرين ستوده التى دخلت فى إضراب عن الطعام منذ  أواخر اكتوبر الماضى.

 

 ونددت نسرين ستوده علانية عدة مرات بالقصور فى تحقيق دولة القانون فى إيران وإن من بين موكليها كثيرا من القصر ممن يقبعون فى زنازين تنفيذ حكم الإعدام.

 

وطالبت الحائزة  جائزة نوبل شيرين عبادى بالافراج عن ستوده  التي أعتقلت في الرابع سبتمبر.

 

وفيما أكد مكتب تعزيز الوحدة الطلابي أن الأحكام بسجن قيادييه سنوات طويلة، غير عادلة ،  أفرجت السلطات عن مهدي خزعلي وهو نجل آية الله أبو القاسم خزعلي المعروف بدعمه للرئيس محمود أحمدي نجاد.

 

ونقلت مصادر قريبة منه أن مهدي خزعلي أعتقل منتصف الشهر الماضي أفرج عنه بكفاله قدرها 200 ألف دولار .وكتب مهدي خزعلي مرات عدة على موقعه أن الاسم الأصلي لعائلة الرئيس الايراني حسب شهادة ميلاده هو (سبورجيان) وأن أحمدي نجاد يهودي غيّر اسمه ليخفي حقيقة جذوره  اليهودية.

 

 وطالب خزعلي بالتحقيق في وفاة نجل الامام الخميني الغامضة كما قال، كما طالب مرارا باسقاط كفاءة أحمدي نجاد السياسية وإقالته .


السلطات تعترف باعتقال خمسة محامين لأسباب أمنية

لايوجد تعليقات