حماية مشددة على العلماء النوويين في أعقاب إغتيال مجيد شهرياري

حماية مشددة على العلماء النوويين في أعقاب إغتيال مجيد شهرياري

فرضت السلطات الإيرانية المزيد الإجراءات الأمنية على علمائها النوويين في أعقاب اغتيال العالم النووي مجيد شهرياري في وقت ندد الرئيس السابق محمد خاتمي باستمرار الإصلاحيين.

 

بينما يستمر الجدل داخل إيران حول إغتيال عالم نووي ومحاولة إغتيال آخر والجهة التي تقف خلف العملية المزوجة التي وقعت الاثنين الماضي، فرضت السلطات الإيرانية إجراءات أمنية مشددة لتأمين سلامة علمائها النوويين.

 

   وفيما تستمر إتهامات الإصلاحيين للسلطات الرسمية وتحديدا الحرس الثوري أو مندسين داخل وزارة الاستخبارات باستهداف العلماء، وتبرر ذلك بتصفية أنصار الإصلاح داخل البرنامج النووي، وإيجاد ذرائع لتشديد القبضة الأمنية على الجامعات قبل يوم الطالب الجامعي ،أكدت أوساط طلابية  أن أجهزة الأمن تنتشر منذ يوم الأربعاء في جامعة الشهيد بهشتي حيث كان يدرس العالمان المستهدفان،، وهي تحقق مع الطلاب .

 

 ولم يحل التشديد الأمني ، ومنها أيضا الاعتقالات و الإستدعاءات ،من توزيع الطلاب الموالين للإصلاح منشورات وملصقات،  في شوارع طهران , داخل الجامعات،  تدعو للاحتجاج في يوم الطالب الجامعي الثلاثاء المقبل .

وندد الرئيس السابق محمد خاتمي باستمرار إعتقال الإصلاحيين، خصوصا الطلبة منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت في يونيو من العام الماضي ..

 

وقال خاتمي إن الطريق الوحيد لضمان إستقرار البلاد، هو إجراء إنتخابات حرة نزيهة، ولو في الدورة المقبلة المقررة في ألفين وثلاثة عشر.

 

أما الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي فانه قال في أحدث تصريحاته إن إيران لم تشهد إنتخابات رئاسية العام الماضي، وما جرى لم يكن إلا تعيين للرئيس من قبل الولي الفقيه وكرر أنها كانت مزورة.

 

نجاح محمد علي

العربية


حماية مشددة على العلماء النوويين في أعقاب إغتيال مجيد شهرياري

لايوجد تعليقات