مدرسو حوزة قم و النجف يطالبون بعزل خامنئي

مدرسو حوزة قم و النجف يطالبون بعزل خامنئي

دعا مدرسو حوزة قم و النجف مجلس  الخبراء المعني بشؤون القيادة في إيران  الى عزل المرشد علي خامنئي .

 

 وقال مدرسو الحوزة في قم والنجف في رسالة أرسلت نسخة منها الى" العربية" إن  النظام الجمهوري الإسلامي يمر حالياً في أصعب مراحله منذ تأسيسه، و إن ثقة الشعب في المؤسسات الإدارية لم تتزلزل فحسب بل انتزعت بشكل كامل، و إن الجزء الكبير من أخيار الجيل الأول للثورة و أبناؤهم إما قتلوا أو جرحوا أو أدخلوا السجن.

 

ودعا مدرسو الحوزتنين الى عزل خامنئي لأنه أصبح غير قادر على أداء واجباته و صار غير مؤهل للبقاء ويجب أن  يعزل من منصبه.

 

وجاء في الرسالة " يجب على أعضاء مجلس الخبراء أن يبادروا في أقرب وقت إلى تعيين قائد جديد بحسب الدستور و أن يقوم المجلس المركب من الرئيس الجمهوري و رئيس السلطة القضائية و أحد الفقهاء من مجلس الخبراء القيادي المعين من قبل مجلس صيانة الدستور بالإدارة و الإشراف على جميع مهام القيادة مؤقتاً لحين إنتخاب قائد جديد.. وانقاذ النظام الإسلامي من الإنهيار".

 

وقال مدرسو حوزة قم والنجف إن خامنئي " يدعي المرجعية في الفتوى بعد  على الرغم من عدم وجود الشروط فيه و سقوط العدالة والتقوى منه" ، وبات غير مؤهل للإدارة والتدبير  بسسب سؤء إدارته الأوضاع الراهنة في البلاد وأحوال الشعب الإيراني في الظروف الحالية و كره العامة منه".

 

 واضاف هؤلاء إن خامنئي عين الأفراد غير المؤهلين وغير الصالحين في المناصب التي يشرف عليها ، وقام بتنصيب أشخاص  جاهلين في الأمور القضائية و في رأس السلطة القضائية، وأنه يتدخل في قضايا خارج حدود نطاق سلطته كالمسائل القضائية و التنفيذية و القانوني، وأنه جعل المؤسسات الشعبية و التقليدية في الحوزات بقم و مشهد تحت تصرف الحكوم، وقام باضطهاد الفقهاء و الحكماء و كبار العلماء في الحوزات العلمية و الضغط عليهم للموافقة على آرائه و طريقته.

 

وأشار المدرسون في حوزة قم والنجف الى أن خامنئي أيد "الفسوق العلني للرئيس في مناظراته التلفزيونية مع مرشحي الانتخابات الرئاسية التي أجرت في العام الماضي عندما وجه اتهامات أمام الملأ بحيث لا يقدر أن يرد الإتهام يعد فسقاً بارزاً، و لكن القائد أيده في خطبة صلاة الجمعة.

 

 كما أن خامنئي – بحسب الرسالة – أيد انحياز أعضاء مجلس صيانة الدستورفي الانتخابات ،ما أدى إلى الحوادث التي جرت بعد الإنتخابات  " و لم يهتم الزعيم بالموضوع و لم يعزلهم عن وظائفهم، وعينهم في المناصب المرموقة و المهمة كرئاسة السلطة القضائية، وبذلك كان يسخر بالشعب".

 

واتهمت رسالة مدرسي حوزة قم والنجف عناصر الإستخبارات بإهانة صورة الإمام الخميني ، وبانتهاك حرمة الإمام الحسين خلال مظاهرات عاشوراء العام الماضي لاتهام المعارضة ، وقالت إن خامنئي أيدهم.


مدرسو حوزة قم و النجف يطالبون بعزل خامنئي

لايوجد تعليقات