الخارجية الإيرانية تتحدث عن فتح مكتب لرعاية مصالحها في بريطانيا

الخارجية الإيرانية تتحدث عن فتح مكتب لرعاية مصالحها في بريطانيا

 

بعد طرد بعثتها الدبلوماسية من لندن

 

 

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أنها تبحث فكرة فتح مكتب لرعاية مصالحها في لندن، وهي تبحث عن من يقوم بهذا الدور بعد قيام الحكومة البريطانية بطرد البعثة الدبلوماسية الإيرانية، وذلك بعد الهجوم الذي وقع على السفارة البريطانية في طهران في التاسع والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "رامين مهمانبرست" إن بلاده تدرس خيارات متعددة من أجل فتح مكتب لرعاية مصالح بلاده في العاصمة بريطانيا.

وجاء الهجوم على السفارة البريطانية بعد يومين من مصادقة البرلمان الإيراني على مشروع قرار يقضي بخفض مستوى العلاقات مع بريطانيا، بعد ما تبنت موقفا مشددا ضد طهران على خلفية القرار الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامج إيران النووي

وعقب الهجوم أمهل "ويليام هيغ" وزير الخارجية البريطاني العاملين في السفارة الإيرانية في لندن مهلة 48 ساعة لترك الأراضي البريطانية.

وقال ويليام هيغ حينها إنه لا يرى مبرراً لاستمرار السفارة الإيرانية في لندن بالعمل في الوقت الذي لا يمكن للبعثة الديبلوماسية لبلاده أن تقوم بعملها الديبلوماسي المعمول به في طهران
ومع طرد الدبلوماسيين الإيرانيين من لندن توقف عمل السفارة الإيرانية في العاصمة البريطانية بشكل نهائي.

وكان "حسين قشقائي" المسؤول في الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية الإيرانية قد علق على خبر إغلاق السفارة الإيرانية في لندن قائلا: منذ عام واحد
والبرلمان الإيراني كان يسعى لقطع العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا، إلا أن وزارة الخارجية 
(الإيرانية) سعت لإبقاء العلاقات، وذلك بسبب تواجد الكثير من المواطنين الإيرانيين المقيمين في بريطانيا

مضيفا: "لم يكن سعي وزارة الخارجية الإيرانية الى إبقاء العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا بدافع الحب بين البلدين، بل من أجل مراعاة حال 200 ألف مواطن إيراني مقيمين في بريطانيا.
وتابع قشقائي قائلا: إن الحكومة البريطانية لم تسمح ببقاء حتى موظف واحد في السفارة الإيرانية في لندن.

وكان موقع السفارة البريطانية في لندن قد أعلن عن أن الحكومة البريطانية تبحث أيضا عن بلد لكي يرعى مصالحها في طهران.



وطالبت وزارة الخارجية البريطانية مواطنيها الذين يسكنون إيران مراجعة سفارة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمتابعة شؤونهم المتعلقة بالخدمات القنصلية، كذلك طالبت المواطنين الإيرانيين الراغبين في الحصول على تأشيرة سفر لبريطانيا مراجعة السفارات البريطانية في الدول المجاورة لإيران.

 

السبت 15 محرم 1433هـ - 10 ديسمبر 2011م

 

دبي - نجاح محمد علي

 

المصدر:

http://www.alarabiya.net/articles/2011/12/10/181785.html