أحمدي نجاد يضيق حلقة المحيطين به ومصلحي يطهر وزارة الاستخبارات من عملاء الرئيس !

 أحمدي نجاد يضيق حلقة المحيطين به ومصلحي يطهر وزارة الاستخبارات من عملاء الرئيس !

 

أكدت مصادر مطلعة في الحرس الثوري الإيراني لـ"العربية " أن المرشد الأعلى لإيران على خامنئي أوعز إلى وزير الاستخبارات حيدر مصلحي بتطهير الوزارة من المؤيدين للرئيس محمود أحمدي نجاد خاصة في طبقة مساعدي الوزير والمدراء العامين للدوائر الرئيسة.

 

وقالت المصادر إن مصلحي شرع بالفعل حتى قبل أن يقيله الرئيس الشهر الماضي قبل أن يضطر لإعادته بقرار ملزم من خامنئي تلكأ أحمدي نجادي في تنفيذه ما أثار أزمة حادة هددت بإقالة الرئيس.

 

في المقابل يخطط أحمدي نجاد لتضييق الحلقة المحيطة به في الحكومة وتطهيرها من المعترضين على سياسته في مواجهة الولي الفقيه، والانصياع بشكل كامل لصهره ومستشاره الخاص اسفنديار رحيم مشائي الذي تتحدث بعض مصادر الحرس الثوري عن النية لاعتقاله بتهمة ترويج الخرافة لتهديم أركان الجمهورية الإسلامية.

 

وأشارت مصادر الى أن الحرس الثوري ووزارة الاستخبارات شنا في الاسبوع الماضي حملة اعتقالات في صفوف المقربين من مشائي الذي كانت صحيفة " كيهان " المقربة من خامنئي حيث يعين هو مديرها المسؤول، اتهمته بالعمل لصالح دوائر أجنبية، وأنه يشكل خطر أكبر بكثير من خطر احتجاجات الاصلاحيين بُعيد الانتخابات الرئاسية العام 2009.

 

ويسعى أحمدي نجاد الى تقليص عدد الوزارات بالدمج وهو يصفي أيضا في دائرة المحيطين به عدا مشائي، ويواصل في الجهة الأخرى منتقدوه من تحذيره من مصير مشابه لأول رئيس للجمهورية الإسلامية أبو الحسن بني صدر الذي أطيح به العام 1981.


أحمدي نجاد يضيق حلقة المحيطين به ومصلحي يطهر وزارة الاستخبارات من عملاء الرئيس !

لايوجد تعليقات