خاتمي يطالب السجناء السياسيين المضربين عن الطعام بالتوقف عن إضرابهم

خاتمي يطالب السجناء السياسيين المضربين عن الطعام بالتوقف عن إضرابهم

ناشد الرئيس الإيراني السابق " محمد خاتمي " السجناء السياسيين الذين أعلنوا مؤخرا إضرابا ً مفتوحاً عن الطعام الكف عن الاضراب حفاضا على حياتهم .

و جاءت مناشدة الرئيس الإصلاحي السابق أثناء لقائه  بزوجة " فيض الله عرب سرخي و هو احد هؤلاء السجناء المضربين عن الطعام .

و ابدى " خاتمي " قلقه حيال الوضع الصحي للسجناء المضربين عن الطعام ,و طالب  " الحكومة الإيرانية بفتح حوار مع المعارضة ولو لمرة واحدة علة حد قوله . 

و يضرب حاليا ً 19 سجينا من السجناء السياسيين الذين تم إعتقالهم عقب الإنتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي أجريت في يونيو حزيران 2009 و التي أسفرت عن فوز الرئيس الحالي " محمود أحمدي نجاد " لفترة رئاسية ثانية . 

يأتي إضراب هؤلاء السجناء السياسيين – إحتجاجا  ً على موت سجينين سياسيين هما " هالة سحابي " إبنة " عزت الله سحابي " أحد النشطاء السياسيين و  " هدى صابر " و تقول المعارضة بأنهما قتلى على أيدي قوات الأمنية إلا أن السلطات الإيرانية تنفي هذا الأمر و تدعي أنهما تعرضا لأزمة قلبية .

و توفيت " هاله سحابي " أثناء مشاركتها في تشييع جثمان والدها " عزت الله سحابي " و هو أحد النشطاء السياسيين , حيث قال شهود عيان إن قوات الأمن داهمت المكان و قام أحد أفرادها بضرب " هاله سحابي " و أرداها قتيلة , و الجدير بالذكر بأن " هاله سحابي " كانت سجينة في سجن أيفين و سمح مسؤولي السجن لها بالخروج للمشاركة في تشييع جثمان والدها, إلا ان السلطات الإيرانية قالت إنها توفيت جراء نوبة قلبية .

كذلك توفي " هدى صابر " بعد مضي أيام  من بدئه  إضرابا ً عن الطعام و تدهور حالته الصحية نتيجة هذا الإضراب , إلا أن المعارضة إدعّت أن شهود عيان من داخل سجن " إيفين " الذي كان " صابر مسجونا ً فيه , قالوا بأن مسؤولي السجن نقلوا " هدى صابر " عيادة داخل السجن و قام أفراد من أمن السجن بضربه لإجباره للتوقف عن إضرابه عن الطعام , و إختلفت رواية الحكومة الإيرانية حول وفات " صابر " حيث قالت بأنه توفي بنوبة قلبية أثناء نقله إلى عيادة السجن بعد ما تدهورت حالته الصحية .

 


خاتمي يطالب السجناء السياسيين المضربين عن الطعام بالتوقف عن إضرابهم

لايوجد تعليقات