إمام الجمعة في طهران : إذا طلق خامنئي زوجة الرئيس فإنها ستحرم عليه وطلاقه نافذ

 إمام الجمعة في طهران : إذا طلق خامنئي زوجة الرئيس فإنها ستحرم عليه وطلاقه نافذ

يستمر السجال الداخلي في إيران حول الخلاف الذي نشب مؤخرا بين الرئيس محمود أحمدي نجاد والمرشد علي خامنئي، ويواصل التيار المتشدد شن هجومه على أحمدي نجاد بحجة أنه لم يمتثل لقرار المرشد برفض إقالة وزير الاستخبارات حيدر مصلحي.

 

وخصص إمام جمعة طهران هذا الأسبوع حجة الإسلام كاظم صدِّيقي الجزء الأكبر من خطبتي الجمعة للدفاع عن ولاية الفقيه، وصلاحيات المرشد خامنئي و أشار إلى أن بإمكان خامنئي تطليق الرئيس أحمدي نجاد عن زوجته وتصبح محرمة عليه وطلاقه نافذ وقال إن أحد وزراء حكومة أحمدي نجاد أبلغه بأنهم يعتقدون بالولاية المطلقة بصلاحيات النبي المعصوم في تطليق زوجة الرئيس،  داعيا أحمدي نجاد الى الامتثال لتعليمات الولي الفقيه في كل شؤونه، وهدده أن الشعب لن يتساهل مع من يتخاذل في شأن إتباع قرارات القائد خامنئي.

 

ووجه رئيس البرلمان علي لاريجاني انتقادا لاذعا اليوم لأحمدي نجاد ،وتشن السلطات الأمنية النابعة للمرشد حملة اعتقالات في صفوف المقربين منه ومن صهره إسفنديار رحيم مشائي بتهم منها ترويجهم للخرافة وتقديس الرئيس بزعم أنه من الممهدين لظهور المهدي المنتظر.

كما نقل مقرب من أحمدي نجاد أن خامنئي أمهله بضعة أيام ليتخذ قراره في شأن العدول عن عزل وزير الاستخبارات حيدر مصلحي.

 

و قال حجة الإسلام مرتضى آقا طهراني الذي يعمل أستاذا للأخلاق في حكومة أحمدي نجاد إنه إطلّع من الرئيس على المحادثات بين أحمدي نجاد وخامنئي ، وأكد له الرئيس أن خامنئي أبلغه أن عليه أن يختار ما بين تقديم استقالته أو الإبقاء على حيدر مصلحي وزيرا للاستخبارات.


إمام الجمعة في طهران : إذا طلق خامنئي زوجة الرئيس فإنها ستحرم عليه وطلاقه نافذ

لايوجد تعليقات